محجبة تنيك بحرارة كبيرة تمضي معي ليلة حمراء في مقر الحراسة – الجزء 3

كان الوقت يمر و انا مع محجبة تنيك بحرارة و قد نكتها مرتين و لكن الليل ما زال طول و انا لا يمكن ان انام و احيانا كنت انا اراقب المكالمات و التعليمات في الراديو و اراقب حتى الكاميرات و اعود اليها لاجدها متكئة و كانت متعة جد و لكن لم تقدر على النوم و كانت مختفية في غطائي و هي في فراشي . و اقتربت منها و نزعت هذه المرة كل ثيابي لانني اريد ان تلمس بشرتي بشرتها الناعمة و بدات اقبل الشفتين  والمس الظهر و الطيز و انا اتحسس على مؤخرتها و الطيز الناعم و انيك احلى محجبة تنيك بحرارة و لكن كنت احتاج الى بعض التسخين لانني تعبت من القذف

و هي كانت تعرف كيف تسخنني و تعرف ان نقطة ضعف الزب هي المص و للك ظلت تبدع في المص و لعق الزب بطرق مختلفة و تلحس الراس و تمسكه و حتى زبي جميل و اعجبها و طعمه ربما كانت تراه مثل طعم العسل . و بما انها تعرف بانني قذفت مرتين فان الامر كان يحتاج الى اغراء و تسخين خاص و لذلك كانت تلحس لي الخصيتين اثناء المص و انا اشعر بان الشهوة بدات ترتفع و تزيد و هي تواصل المص الحار و راس زبي يكب  و الشهوة تتحرك و انا مع احلى محجبة تنيك بحرارة و تحب الزب ثم عدت مرة اخرى لوضع زبي بين نهودها و احكه بينهما بكل محنة

و كانت النيكة الثالثة احلى لانها كانت في الفراش و كلانا عاري و ادخلت زبي في كسها هذه المرة بقوة كبيرة و انا مع محجبة تنيك بحرارة  ولم اشعر بتلك المحنة الكبيرة التي تجعلني افكر في القذف و لذلك كنت انيك على راحتي و احرك زبي بكل حرارة و حرية . و حتى الكس كان يبدو لي هذه المرة اوسع و احلى و لم ابقى فوقها بل تركتها تركب على زبي و تقابلني و تعطيني طيزها ثم اجلستها على الحجر و قد اصبح جسمها مبلول من العرق و من كثرة النيك و لكنها محجبة تنيك بحرارة و لا تتوقف عن التغنج و تحب الزب الى درجة لا توصف

و مارسنا في النيكة الثالثة اكثر من خمسة وضعيات جنس و كلها على الارض الى ان تعبت انا من النيك و تركتها تركب على زبي و تركت شهوتي تتحرك و تشتعل و هي راكبة على زبي و توحوح بصوت خافت و انا اذوب و هي راكبة على زبي بوضعية الفارسة . و لم اكن انا اجد الا لمس طيزها و بزازها حتى احسست للمرة الثالثة ان زبي يردي ان يكب و ما ان وصل زبي الى لحظة الانفجار حتى قامت هي بسرعة و تركت زبي يقذف على بطني بحرارة كبيرة جدا و انا هائج مع محجبة تنيك بحرارة جميلة و تركتها معي للصباح و خرجنا متسللين مع بعض

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى