السوة تبرد الخاطر و تخلي الزب يطفى بعدما يهيج و يسخن و يوقف

انا نحب الحتشون و السوة تبرد الخاطر و تخلي المغبون تتنحى عليه الغبينة و في الاول كنت نقول النيك حاجة عادية و ما تفرقش على التبنييط بصح نهار ذقت السوة بدلت رايي و عرفت بلي كنت غالط و اول سوة نكتها هي تاع واحد المليحة . كانت هذيك المليحة تخدم عند صاحبي يبيع مواد التنظيف في المركز التجاري و كانت هي مليحة و شابة بزاف و عينيها يلعبو و درت معاها معريفة حتى رجعت تخرج معايا و ما طولتش بزاف حتى رجعت نيكها بصح غير بالحكان في الترمة و من فوق الحوايج و انا كنت حاسبها عذراء حتى واحد الخطرة قالت لي انت تحب تنيك غير هكذا علاش ما تنيكنيش كيما ينيكو الرجال  و انا النار شعلتها فيا

و انا قلت لها بصح عمري الرجال يدخلو الزب في السوة و علابالي السوة تبرد الخاطر بصح نخاف نفتحك و هي ضحكت و قالت انا مفتوحة علاش غير انت لي راجل في البلاد و حسيت بلي راهي حابة تدي الزب و حكمتها منيدها وقلت لها بلا طيز امك غير نديك ضرك للفندق تشبعي زب . و كي دخلنا عريتها ابوار و لقيت سوة محففة و شابة على الزيرو وقلت لها عمري البونت الاول يروح بيبة و خليتها ترضع حتى جبتو و زننت و من بعد قلت لها ليوم نضرب السوة راني حاب ندير بونت طويل و نيك فيه حتى نشبع من الحتشون و غير دخلت لها زبي حسيت بلي صح السوة تبرد الخاطر و كانت مزيرة و سخونة بزاف

و غير دفعت زبي زلق داخل السوة و انا مدهوش كيفاش الحتشون يسرط الزب على خاطر كانت تبان مزيرة و انا زبي خشين بصح غير طبعتو كلاتو و بدات توحوح اه اه اح اه اه اه و تعيط مخلي هذا الخير و تبع فيها في الترمة بالحكان اه اه اه نيك السوة خير يا الطنه و انا ندخل و نطبع فيه و الحرارة كانت شابة و حلوة و السوة تبرد الخاطر و تنحي الزعاف و زبي بقى يزلق فيها و يدخل و يخرج بلا ما يحبس و هي توحوح اه اح اح اح اح و انا نهز فيها و نشوف الزوايز تاعها يترعدو قدامي و يتحركو و زبي ما قدرتش نحبسو و بقيت نقلوي فيها و ندخل و نيكها نيكة حارة  وسخونة حتى حسيت روحي حاب نجيبو و نزنن

و في الوقت اللي كنت رايح فيه نزنن حسيت بلي صح السوة تبرد الخاطر و كنت بلا ما نحس نوحوح اه اه اه اح اه اه اه اه اه اه وانا نشوف قدامي زبي يخرج هذوك القطرات السخونين اه اه اح اه اه اه اه اه اح اح اه اه اه و الشهوة تاعي كانت حلوة وبنينة بزاف و هي فاتحة رجليها تخزر في زبي اللي ناكها و شبعها نيك . و كنت نتلوى في بلاصتي كي كان زبي يطير و الزن يخرج حتى كملت و بردت و حطيت زبي قدام فخاذتيها نمسح فيه و في هذيك النشوة حسيت بلي كنت غالط في الفكر تاعي و عرفت بلي السوة تبرد الخاطر و تنحي الزعاف  و من هذاك اليوم ما زدتش سبونتشيت رجعت نتبع القحاب و نيك السواوي و والحتشاتشن و كي نلقى واحدة مليحة لازم نيكها و نشبعها زب

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى