النيك حلو و بنين و انا نحب نيك النسا و خطرات نحب ندي الزب – الجزء 22

هذاك النهار كان النيك حلو بزاف مع وحد البليدية كانت تقرا في الجامعة و تبات في لاسيتي تاع البنات و هي سمرة و مترمة بزاف و صدرها واقف و شواربها مقلوبين و الخزرة تاعها تخلي الزب يوقف و انا كنت نرفدها و نهمل بيها نيكها في السيارة تاعي بصح مرة نكتها في الفراش . و في الفراش لتم باش بانت البنة تاع النيك معاها الحقيقية كي عريتها و شفت سوتها المحففة و ترمتها السمرة الطرية و زيزتها البنينة لي كانت كي التفاحة و في الفلورتاج كنت نعيها لساني تبوسني و تلحس لي و انا نبوس و نسخنو و كنا عرايا ابوار و صبعي يخلط في سوتها و هي حاكمة زبي تلعب بيه

و بين زوج سخننا على بعضانا و النيك حلو بزاف و هي كانت حابة ترضع لي زبي و لحساتو مليح و رجعتني مغبون بالشهوة و انا ثاني لحست لها حتشونها حتى رجعتها توحوح بقوة كبيرة و من بعد رفدت لها فخادتيها و فتحتهم و حطيت  راس زبي على السوة .. و كانت سوتها سخونة نار و مشمخة و الماء يخرج منها و الراس تاع زبي سخن غير مسها و بديت ندخل و نطبع فيه و نحس بالحرارة تزيد كلما دخلت زبي اكثر حتى دخلتو للنص بصح كنت حاب نزيد ندخلو كامل و طبعت زبي للقلاوي في الحتشون و النيك حلو بزاف و بديت ندخل و نخرج غير بشوية و نسمع اه اح اه اح اح

و عجبني الحال كيما عجبها و كنت نبوس و نفلورتي معاها و نلحس لها شواربها باش نسخنها اكثر و نخلط في ترامها و زوايزها بصح زبي يتحرك بحرارة كبيرة و كنت نلعب بيها كيما نحب خطرات نقلبها على ظهرها و خطرات على كرشها .. و زبي الحرارة لي كانت فيه ما كانتش عادية سخونة بزاف و كنت حاب نيكها ملور بصح بلخف جاتني و جبتو و حسيت بلي زبي لازم يخرج من سوتها و لازم يخرج الشهوة و يطيرها و قلت لها لازم نجيبو في فمك بين هذوك الشوارب عمري و انتي حنونتي و النيك حلو معاك و انا نحبك و جاتني الرعشة تاع التطيار و خرجت زبي من السوة .

و غير قاس زبي شواربها بدا الزن يخرج وحدو و يطير و انا نعيط اه اه اح اح و هي تفتح فمها و حابة تشرب حليب زبي و انا المحنة تاعي كانت حلوة بزاف كي كان زبي يطير و تمنيت لوكان ما يحبسش زبي من التفراغ و يبقى هكذاك ساعة كاملة و لا اكثر .. و خليت زبي يفرغ حتى رقد لي و تكمش و هي ما زالها تمص فيه و تلحس في قلايا و تقولي راك حاب تزيد تنيك و انا نقول لها النيك حلو معاك بصح عييت و زبي راهو يحرق فيا خليني نرتاح شوية و من بعد نزيدو نيكو

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى