النيك حلو و بنين و انا نحب نيك النسا و خطرات نحب ندي الزب – الجزء 24

انا نحب كي نكون نيك واحدة و النيك حلو دايما بصح النيك تاع الكريسماس وحدو و البنة تاعو ما كانش كيفها و انا خاطيني هذو الامور بصح واحد الخطرة عرضني صاحبي وقالي كاين فيها زوج مدامات لاتشيتشي و نياكات .. و انا على جال زبي عندي استعداد نروح حتى للهند و قصرنا معاهم في التلفون و انا عجبتني و سخنتني و قالت لي لازم تكون نياك و زبك كبير باش نحس روحي بلي صح راني نيك و انا قلت لها كوني هانية زبي كبير و خشين و انا نياك و نشبع زنانة حتى حتشونك يتهرى و نهار كي رحنا للفيلا تاع الحنونة تاع صاحبي لقيناها غير مع صاحبتها و كامل دارهم راحو لسبانيا .

و ما ضيعناش كامل الوقت و بدينا نيكو و كان النيك حلو و كنا بين ربعة في الكانابي عرايا و انا حنونتي ترضع زبي وصاحبي حنونتو ترضع زبو و نخزرو في بعضانا و المتعة تاعنا كانت كبيرة و حارة نار و انا كنت نخلط في زوايزها و ترمتها .. و من بعد انا حطيتها على حجري و سخنت و دخلت زبي في سوتها بلخف و بدات هي تبومبي و تعيط اه اه اه و عجبها الزب تاعي و صاحبي ثاني دخلو في حتشون صاحبتو و بين ربعة كنا سخونين و النيك حلو و حار و من بعد حكمناهم على بوزيسيون بقوري بين زوج و احنا واقفين موراهم و هوما مقمبعين و انا نخزر في ترمة صاحبي و نضحك و هوي يضحك على ترمتي .

و البوزيسيون لي نديرها كان صاحبي يعاندني فيها و النيك حلو و سخون بزاف و ركبت فوق صاحبتي و بدينا نهزو فيهوم و الكانبي يخبط طخ طخطخ و انا راكب و هو راكب والنيوكي حلو بزاف و من بعد قلت لحنونتي اركبي شوية على زبي .. و كي ركبت حكمت الزوايز نخلط فيهم و هي طالعة و هابطة على زبي و انا ندخلو كامل و نضرب لها ترمتها بسقلة كبيرة و هي سخنت و عطاتني زيزتها باش نمص و نلحس و النيك حلو و سخون بزاف و حسيت بلي قريب نجيبو قلت لصاحبي راني حاب نفرغ قالي زيد شوية قلت لو موحال خلاص ما نقدرش و نحيت زبي و درت في زوايز حنونتي

و بدا زبي يطير و حنونتي تحكم زوايزها و تقولي ممم زبك شباب كي يكون يفرغ و انا نشوف الزب تاعي يبزط الزن على صدرها و صاحبي ما زالو ينيك بصح ما زادش بزاف مورايا و جابو ثاين و طير في صدر صاحبتو .. و زدنا درنا فيها نيكة سخونة و بقينا نتبادلو بيناتهم و شبعناهم زب و كانت اسخن ليلة كريسماس و النيك حلو و بنين بزاف و بقينا نضربو الترمة و السوة حتى عياو زبوبنا و رقدو من كثرة النيك و رقدنا كامل عرايا فيق الكانابي

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى