انا قحبة نعطي و نمد سوتي و ترمتي و نموت على الزبوبة – الجزء 25

حسيت روحي صح انا قحبة نعطي كي كنت نتناك مع زوج رجال سخونين و موقفين و بدما ضربت لهم البيبة بين زوج و سخنت لهم الزبوبة قلت لهم ليوم لازم نذوق النيك ملقدام و ملور و انا قليل وين كنت نيك ملور كي يكون الزب صغير و قصير .. و خليت ياسين يدخل زبو في سوتي ملقدام و بدا يحفر و ينيك فيا بقوة و انا ما زالني ندير البيبة للزب لاخر و البنة كانت تكبر حتى نسيت روحي و رجعت نقولي ايا دخلو ملور عمري راني حابة نتناك اه اه و كي بدا يحشر فيه في الثقبة تاع الترمة حسيت التريسيتي تضربني ملور بصح الزب في الحتشون و السوة بنين بزاف و خلى المتعة تكون مضاعفة ملقدام و ملور و حلوة بزاف  .

و رميت روحي على صدر ياسين نبوس فيه و نلحس الشعر تاع صدرو و انا قحبة نعطي و حسيت بالرجولة تاعو و كان حميد مورايا مدخل زبو للقلاوي و يطبع فيه و انا ما زالني نوحوح و ندي الزب بقوة كبيرة و بين زوج كانو ينيكو فيا بقوة كبيرة .. و حسيت بلي الترمة تاعي خلاص تحلت للطرف وتشركت كي كان الزب يدخل للقلاوي و حتشوني كان يسيل و الما كان يخرج من السوة و يزلق على ترمتي و يخلي الزب يتحرك مليح و انا راكبة على زب حميد و ياسين راكب فوقي يبومبي و بين زوج كانو ينازعو اه اه اه اه و يدخلو زبوبهم بقوة في ترمتي و حتشوني و انا ثاني كنت نوحوح معاهم اه اح اح اح .

و شبعوني بالنيك حتى حسيت بلي صقبتي تاع الترمة ماتت و ما فيهاش احساس و انا قحبة نعطي و موالفة نيك بصح حميد و ياسين قتلوني بالزب و خلاوني نعيط من قلبي و نوحوح توحويح تاع القحاب و حتشوني ثاني كانت النار شاعلة فيه .. و نستعرف بلي جابوهالي اكثر من مرة في هذي النيكة السخونة و رجعت نستنى برك كيفاش يجيبوه بين زوج و خليتهوم ينيكو و النار تخرج من الزبوبة حتى عيط ياسين اه اه حميد راني رايح نفرغ نحي زبك نفرغو كيف كيف و حميد غير سمعو ينازع و يعيط خرج زبو من ترمتي و جابو قدام وجهي و انا قحبة نعطي و نحب الزب يفرغ في وجهي

و ياسين ثاني نحى زبو من سوتي و لقيت قدامي زوج زبوبة موقفين و حمروة و حابين يخرج المحنة و حكمتهم و فتحت فمي و كانو يزلقو من كثرة النيك و بدا زب ياسين يطير قطرات كبيرة و طويلة في فمي و وجهي .. و كان ياسين ينازع اه اه اه و الزب تاعو يقذف بحرارة كبيرة و حميد بدا ثاني يفرغ و يطير و الشهوة تاعو اني كانت حلوة و شابة و انا قحبة نعطي عشت معاهم اسخن نيك ثلاثي في حياتي

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى