زبي يحب ينيك و ما يشبعش و انا نحب الترمة و الحتشون و كل شيء – الحلقة 1

انا شاب جزائري مضروب على السكس و زبي يحب ينيك و ما يشبعش و غير يوقف زبي لازم ندير بونت و نخرج الشهوة على خاطر كي نكون سخون نرجع كي المهبول و في هذي القصة الطويلة نخليكم تستمتعو مع مغامراتي السخونة . و من كثرة ما انا نكت بزاف النساء و حتى الرجال راني رايح نخير لكم افضل لحظاتي السخونة الي الشهوة تاعي خرجت فيها حارة و نبدا باول مرة مارست فيها الجنس و جربت النيك في حياتي و كانت مع نجية بنت الجيران المليحة اللي كبرت و ربات الترمة و بما اني كنت صغير و ما نعرفش مليح كنت ننيك بقوة كبيرة و حرارة غير عادية و قلبي يخبط بقوة

في هذاك اليوم كنت نورمال و كي جازت قدامي نجية خزرت انا في ترمتها لقيتها تترعد كي تمشي و ما كانتش لابسة كيلوطة و انا بقيت نكحل لها و بلخف وقف زبي و كي دارت لقاتني نخزر في ترمتها بدات تضحك و رجعت تمشي بطريقة هيجتني على خاطر كانت تحرك في ترمتها بلعاني و انا عرفت بلي زبي يحب ينيك و حاب يدير بونت . و لاول مرة جاتني رغبة النيك في حياتي  و انا ماشي موالف على خاطر زبي موالف غير بالتبنييط و انا مواللف نكحل و نشلل عينيا و من بعد نروح نسبونتشي بصح في هذاك اليوم حسيت بلي زبي يحب ينيك و يحب يضرب السوة و الترمة

و تبعتها و غير لحقت مع الدورة كنت انا موراها و لقيت نجية تستنى فيها و انا لصقت فيها و الشهوة تاعي سخنت و حمات و نجية سخنت و زبي يحب ينيك و هاج و كان لازم نخرج الزن من زبي على لحمها بلا ما نمسو بيدي . و بديت نبوس فيها و نخلط و نحك زبي و من بعد خرجت زبي كي المهبول و طلعت لها الروبة  وهي تضحك و كي مس زبي اللحم تاعها انا زدت هجت اكثر و سخنت حتى رجعت نغلي و انا لاصق فيها و نحس بلي قريب نزنن و زبي يحب ينيك و يحب يلصق و نجية كانت سخونة و ما عرفتش كيفاش بدا زبي يترعد و هو لاصق بين براج الترمة و انا نغلي كي الحلوف

و غير جاتني خبيت زبي و ما جبيتش نخليها تشوفني نفرغ و كنت نفرغ داخل السليب تاعي و انا نترعد و نجية هربت كي خبيت زبي  و انا ما علاباليش اذا فهمت بلي جبتو و لا لالا بصح خرجت في هذاك اليوم شهوة حارة و سخونة نار . و رحت نجري للدار باش نزيد نبنيط على خاطر هذيك الشهوة لي فرغت بيها و تحركت في زبي كانت سخونة بزاف و حلوة و انا رجعت غير زبي يوقف و تحكم لي نزنن نتفكر كيفاش لصقت على ترمة نجية و زبي يحب ينيك و يزنن و نضرب بونت بالتبنييط سخون نار

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى