نحب السوة السخونة و نحب ندخل زبي في الحتشون و الترمة حتى نزنن – الجزء 1

من اول يوم بلغت نحب السوة السخونة و نحب نيك و من اول يوم ذقت السوة رجعت نياك و اول وحدة حصلي الشرف نكت معاها الاولى و حصل لها الشرف دخل زبي سوتها الاولى كانت اسمها نجاة مليحة و مترمة وعندها الزيزة و انا طحت فيها و حكمت لي نيكها . و انا في هذيك النيكة الاولى ما كنتش نعرف مليح بصح كي بديت نبوس و نخلط و نمس الترمة و الزيزة سخنت و حسيت بلي زبي راهو حاب يدخل في السوة و عمري ما تخيلت البنة الكبيرة لي راني رايح نلقاها كي ندخل زبي سوة نجاة و غير طبعتو دخل و حصلتو للقلاوي و كانت سوتها سخونة نار و حارة

و نجاة رفدت لي الروبة تاعها و قالت عمري دخلو مليح راني سخونة و انا نحب السوة السخونة و كنت حاب نذوقها و كي حكيت زبي على سوتها زدت سخنت اكثر و طبعتو حتى حصل الراس و زادت السخانة تاع السوة تاع نجاة . و هي كي حست بالسخانة تاع زبي ثاني سخنت و بدات تعيط اه اح اح احزي عمري دخل طبعو كامل للقلاوي اه اه اح و انا كي دخلتو رجعت نغلي و بديت نبومبي و نطبع و الزب لقى سوتها مشمخة و حابة تدي الزب و انا نحب السوة السخونة و نحب حرارة الحتشون و كنت نيك في نجاة ملور بقوة و نحصل لها زبي للقلاوي بقوة كبيرة و هي توحوح اه اح اح اح

و حيرني كيفاش كان الحتشون تاعها يزلق عليه زبي و انا نحب السوة السخونة و نحب هذيك البوزيسيون كي نكون مورها ندخل في زبي و نطبع و هي ثاني عاجبها الزب و كي تدور ليا تخزر فيا بشهوة سخونة و انا حكمها من صدرها نخلط و زبي يبومبي بقوة . و بديت نسخن اكثر و نحرك في زبي للقلاوي في الحتشون و نجاة تقول عمري زيد هكذا نحبك اه اه اه اه اه زيد دخل اه اه اه نحب زبك اه اح اح نومت في النيك معاك و انا نحب السوة السخونة و نحب تطباع الزب كي نكون حاكمها من لور بهذيك البوزيسيون و السوة تاعها كانت غير تسخن و تزيد و الشهوة تشعل فيها

و كي يتحرك زبي بزاف في السوة هي باينة بلي تسخن و ترجع تجليسي اكثر و الحرارة تاع السوة كانت عالية بزاف و انا نحب ثاني نبوس كي نكون نيك في نجاة و تعجبني ريحتها و حرارتها في النيك على خاطر هي نياكة بزاف . و قلت لها عمري ضرك راني حاب تقابلني على خاطر نحب ثاني نخلط في الزيزة و نبوس فيك من الفم و انا صح نحب السوة السخونة المزيرة بصح ثاني نحب الزيزة و نحب نمصها و نخلط فيها و انا نياك نحب ندير كلش و ما نعيف حتى حاجة في المرى و حتى الترمة نحب نلحسها من الثقبة

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى