نحب ندخل زبي و نيك الترمة و السوة و نحب نيك نقوشة و القحاب- الجزء 21

انا انسان مهبول بالنيك و نحب ندخل زبي في الحتشون بصح نحب ثاني الترمة و كاين حاجة نتناك عليها و نهيج كي نشوفها و هي الزيزة الكبيرة و الريسان و لي نحكي عليها ليوم هي طاطة عبلة مولات الزيزة الكبيرة لي هبلتني في هذاك اليوم . انا غير بدات تفتح و تعري زبي رجع مطنن كي الحطبة و شفت الشقة عرفت بلي عندها زيزة لي تمنيتها و غير نحات الستيان و شفت الريسان قريب هبلت و خرج زبي بلخف و قلت لها طاطة لازم نحطو بين زوايزك و ضحكت و قالت انتوما كامل تحبوه بين زوايز و حطيت زبي و الزيزة تاعها سخونة و حنينة و بديت نحك زبي على زيزتها و هي تغلقهم على زبي و تضحك

و عجبني الحال بزاف و انا نحب ندخل زبي في الدفئ تاع الصدر كيما الحرارة تاع الترمة و لا السوة بصح هي زوايزها بزاف حلوين و انا كي كنت نحك زبي بيناتهم كنت نسخنو خطرات نحس بلي زبي خرج من بين الزوايز و هي تحكمو تعاود تدخلو .. و كنت حاب نضرب لها الترمة و لا الحتشون بصح زوايزها عجبوني بزاف و قلت لازم نجيبو بين زوايزها و نخرج المحنة عليهم و انا نحب ندخل زبي و نحب المتعة الجنسية و بقيت نحك زوايزي و نحكمها من الريسان نقرص غير بلعقل و زبي يتحرك على زوايزها و هي تقولي نيكني في سوتي عمري و انا نقول لها زوايزك يا زبي هبلوني

و كنت معول نجيبو بين الزوايز و انا نحب ندخل زبي بين ازلوايز و ما قدرتش نحبس و انا نحك زبي و هي شادتهم و نخلطلها فيهم و كي نحي زبي نعطيها تمصو شوية و من بعد نقول لها نديرو بين زوايزك .. و بقيت نسخن و نهيج و زبي يتحكك على زوايز طاطة عبلة و هي كانت حابة تنيك بصح كي شافتني مهبول على زيزتها حبست و بقات تخزر برك في زبي و انا نحس بيها بلي هي راهي تريق على الزب و انا نحب ندخل زبي مليح بين الزوايز باش نحس روحي راني نيك في ترمة و بدات الرعشة تقرب و زبي وصل الى اقصى حالة من المتعة  واللذة و انا قريب نجيبو

و قلت لها جاتني يا الزبي اه اه اه راني حاب نطير بين زوايزك و هي تغلق عليهم و انا نشوف الراس تاع زبي يتخبى بين الزوايز و يطل و انا ما زالني نبومبي على زوايزها و هي عاجبها الحال حتى بزطت و طريت الزن بين زوايزها بحرارة كبيرة .. و عجبني الزب كي كان يطير و يخرج الشهوة و انا نشوف حليبي يخرج من زبي على زوايز عبلة و انا نحب ندخل زبي و نحب نفرغ الزن و زبي خليتو بين زوايزها حتى بعدما تكمش و رقد و انا نحب الحنانة تاع الزيزة .

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى