المخيم الصيفي – حلقة 25 : إيمان كتولي تلميذة ديال مدام لبنى القحبة

المخيم الصيفي – حلقة 25 : إيمان كتولي تلميذة ديال مدام لبنى القحبة

إيمان حسات براسها قريبة بزاف لمدام لبنى من بعد ما علماتها كيفاش الحلاوة ديال النيك من الترمة و فصراحة حسات براسها بلي عاشت تجربة سحاقية معاها و من كترة اللذة ولات باغا تجربها معاها كتر و ولا تفكريها مع مدام لبنى بزاف فكل فرصة كتلقاها ولات كتمشي عندها و كيجلسو يهضرو بحال صحبات و واحد النهار سولاتها على تطور العلاقة ديالهعا مع عمر و هي تقول ليها بلي هي باغا ولكن مترددة و مكرهاتش كن كانت مدام لبنى معاها فهاديك اللحظة باش توريها شنو دير باش تمتع عمر و توصل هي للمتعة ديالها من ترمتها و هي تضحك مدام لبنى و قالت ليها كاينة طريقة وحدة باش يوقع هادشي و هي يعملوا سكس جماعي مع بعضياتهم ..

الفكرة حمسات إيمان بزاف و خلاتها تزعم و هي تقرب لمدام لبنى و حطات يديها على صدرها و هي كتلحس فشلاقم فمها و كتقول ليها شحال و أنا باغة نقيصك من بزازلك و نشوف التقل ديالهم بين يدي و مدام لبنى كانت سخونة و مكضيعش الفرصة منين شافت أن إيمان سخونة دابا و كتلمس لعلاقة جنسية سحاقية بيناتهم حطات يديها على فخد إيمان و هزاتو فوق رجليها و قرباتها ليها و هي تشلقمها ببوسة مهيجة و عضات ليها بخفة على شلقومة فمها التحتانية و ولاو كيلهثو و قالت مدام لبنى لإيمان بلي هي دابا كتلعب بالعافية و إلا كانت ممتأكدات خاسها تحبس دابا دابا و إيمان هاديك الساعة كان الجواب ديالها هو تعري لمدام لبنى على بزازلها الكبار و بداكت كتدلك يديها على حلمتيها و هبطات كترضعهم ليها اخيراااا اهمم مممه كان صوت المص و صوت تغنيجات مدام لبنى كيسخنو لواحد الدراجة مكتصورش اااه اااهم مصيني ااااه حبيبة رضعيني ااه اااا اااهم ..

إيمان شدات بزلو بيد كتدلكها و بزولة كترضعها و يدين مدام لبنى كانو على كل بلاصة فجسمها كيقيصو إيمان من بزازلها و حجرها و منين حبساتها من الرضيع وقفاتها و بدات كتحيد ليها حوايجها و هي كتبوس فبرشتها مرة فعنقها و مرة ففمها و ووجها كلو و صدرها كامل و منين عرات حيدات ليها سوتيان و اليكلوت لي كانت لابسة مدام لبنى بدات كتشوف فبزازل إيمان لي كان حجمهم بحال شي تفاحات و شداتهم ليها بين يديها و بدات كدوز إصبع ابهامها على الحلمات ديالها ااوووه حبيبة سخونة شوفي شخال الحلمات ديالك واقفين اهممم مصاتهم ليهم .. كيشهيو اهممم اهمممم ( صوت مص بزاز مسخن ومهيج)  إيمان غمضات عينيها و بدات كتمتع بكل الأحاسيس الجنسية و الشيء لي خلاها تحل عينيها و تغوت اااااه هي منين مدام لبنى دخلات يديها ما بين رجليها و بدات تحك ليها طبونها و تدلك ليها بظرها بطريقة جسمها كان كينقز من بلاصتو و منين مبقاتش قادرة توقف على رجليها من قوة الهزة مددها مدام لبنى فوق الناموسية و من بعد حلات ليها رجليها على الأخر و هي تبدى تشوف فيها محلولة و واجدة قدامها و حسات بواحد الهيجان و عرفات شحال توحشات تعمل سحاق مع شي بنت و اليوم كانت غادي دير مع إيمان شي وضعيات عمرها تقدر تنساها فحياتها ..

مدام لنى هبطات على ركابيها و يديها و بدات تقرب بشوية بشوية لبلاصة طبون إيمان بحال شي قطة شرسة كتستعد تنقض على الفريسة ديالها.

يتبع …

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى