الشرموطة المتسولة تفاجئني حين تخلع رداءها و تطلب مني ان انيكها بالمجان

لم ان اتوقع ان الشرموطة المتسولة ستفاجئني بتلك الطريقة فانا لما اوقفت سيارتي امامها كنت اعتقد انها عجوز كبيرة و من جانب انساني فقط عرضت عليها توصيلها و حتى لما كانت جالسة امامي لم انظر في جهتها ابدا لكن لما اوصلتها امام الكوخ الذي تسكن فيه اصرت ان انزل معها حتى اشرب كوب شاي . و نزلت انا على نية صافية و لكن لما دخلت اغلقت الباب و مباشرة خلعت الرداء و كشفت عن جسمها الفاتن جدا و انا انبهرت و شعرت بقشعريرة و رجفة في كامل جسمي و حتى ساقاي كنت اشعر انهما لم يعودا يحملاني و انا انظر الى جسمها و لم اكن اعلم انها كانت ترتدي الرداء على لحم جسمها بلا ثياب داخلية .

و نظرت الى الشرموطة المتسولة و الى جسمها الابيض و حلماتها الوردية و كسها كان فيه بعض الشعر لكن خفيف جدا و وضعت انا يدي على زبي اتحسسه لاجده كالحديد ثم اقتربت منها لانيكها لانها تملك جسم لا يمكن مقاومته . و كنت واقف معها وهي طويلة و تكاد تصلني في الطول و امسكت بزازها التي كانت مثل التفاح و طبيعية و بيضاء و لعبت لبها بهدوء حيث زاد نبض قلبي على تلك المراة العارية و درها ثم وجدت نفسي ارضع و الحس الثدي بكل حرارة و الشرموطة املتسولة معجبة بالامر و كانت تنظر الي و ادخلت اصبعي في كسها بقوة احرثه و هي سخنت و هيجتها حتى سمعت اهاتها الساخنة

ثم حملتها و وضعتها على حجري و انا جالس في الكرسي و الشرموطة المتسولة تركتني ادخل زبي في كسها و كان زبي ايضا جميل و يملا لها الكس و انا ما زلت ارضع حلماتها و بزازها جميلة جدا و هي بدات تصعد و تنزل على الزب بكل حرارة . و سمعت صوت غنجها الذي هيجني و من شدة الحرارة كانت كانها تبكي من المحنة و انا ارفع و انزل و امسكها من فردتي طيزها و اترك زبي يغوص في كسها بكل حرارة و الشرموطة المتسولة الجميلة كانت تذيبني مثلما تذوب الشمعة و الشهوة في داخلي تشتعل بقوة كلما تحركت و حركت كسها على زبي الذي كان يدخل للخصيتين .

و قمت بعذ ذلك و انا اريد ان اعلقها على زبي حين احسست اني اريد ان اخرج المحنة و كانت ثقيلة لكن الشهوة التي كانت في زبي كانت اثقل و اقوى و وجدت نفسي احملها على زبي و ارفعها و اصرخ بكل حرارة اه اه اح اح اح . ثم بدا زبي يقذف المني بكل حرارة في كس الشرموطة المتسولة و هي تضحك و كانت تريد ان اينكها اكثر و كانها تاسفت لاني قذفت بسرعة و لكن حرارتها و محنتي جعلتني اقذف بسرعة قوية جدا و اغرق لها كسها بحليب زبي الذي كان يخرج و انا اوحوح اه اح اه اح اح اح.

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى