المدير الشهواني الخول وسحاق بنات شراميط في حمام الشركة الجزء الثالث

قبع لهما وجيه المدير الشهواني الخول وراء جهازه اللاب توب! بدأت استثارة وجيه حينما دخلتا هيفاء وآية الحمام وقد أغلقته ألأخيرة! راحتا تتجردان من ملابسهما ولم يكونا يرتديان تحت البناطيل سوى الكيلوت! ثم توجهت آية إلى التواليت فأنزلت غطاه و جلست عليه و مددت زراعيها لهيفاء و هى تقول : تعالي.. تعالى يا قمر في حضني. بتشهي و تركيز شديدين راح وجيه المدير الشهواني الخول يتابع آية التى أجلست هيفاء على حجرها و أخدت تقبلها في رومانسية العشاق وقد رفعت زراعى هيفاء لترى إبطها الملئ بالشعر فتهيج كثيرا و تمد فمها تقبل ذلك الشعر ثم سرعان ما تحول التقبيل إلى لحس و مص لشعر هيفاء التى كانت مندهشة لحب آية لذلك الشعر و أخذت تتابعها و هي تعضض شعر إبطها و توسعه تشبعه من لعابها ثم تبدأ في مص هذا اللعاب مرة أخرى و يدها الأخرى كانت تداعب كسها و تفركه! توتر و تعرق وجيه كثيراً وهو يطالع سحاق بنات شراميط في حمام الشركة و لما شاهد هيفاء و قد ركعت على ركبتيها وآية تدخل سبابتها بالكامل فى شرجها و أخذت آية تدير اصبعها و هو لا زال فى داخل شرج هيفاء التي كانت تتشوق لان تتذوق أصابغ آية داخل كسها لكن خوفا على البكارة كانت ترضى اصبعها فى دبرها و تكتفى بقدر المتعة الغير قليل من ذلك . و مدت آيةيدها الى الملابس التى علقتها و لا زال اصبعها فى شرج هيفاء و أخرجت شئ ما نظرت هيفاء اليه فراته! كان زبر صناعى متوسط الحجم!! فزعت هيفاء كما فزع وجيه المدير الشهواني الخول وبربش بعينيه يفركهما!! صاحت هيفا: لا لا لا يا آية…مش للدرجة دى ده يشق طيزى …انتى فاكراها بلاعة!
ضحكت آية البضة وقالت : طيب اصبرى بس….ثم دفعته في إستها الاحمر المثير فصرخت هيفاء صرخة مكتومة واستسلمت لها فى تردد : و هى راكعة على ركبتيها و تنظر بخوف لما تفعله آية! بلسانها العريض راحت آية تلعق فى شرج هيفاء و تسيل عليه اللعاب و تفرج به شرجها حتى أدخلت بلعبابها ثلاثة اصابع وسط تأوهات هيفاء المختلطة بالمتعة ثم حاولت إيلاج اصبع اخر من يدها الاخرى و هى تخرج البنصر لتضعه مكانه ا فصرخت هيفاء : اح اح اح اح…عادت آية لترخى يدها قليلا و ابتسمت حين قالت لها هيفاء : ما تدخلى راسك احسن ؟ و اخذت تدخل لسانها فى الفراغ بيت الأصابع داخل هيفاء و قالت لها : هيفاء خدى الزبر مصى فى شوية… وفعلاً تناولت هيفاء الزبر و هى تنظر له بإستغراب شديد و بدات تلحسه بلسانها في أسخن سحاق بنات شراميط في حمام الشركة و مدير الشركة الشهواني الخول يراقب و يفرك زبه المتورم! نظرت هيفاء الزبر الصناعي كأنها تستكشفه فرمقتها آية بشدة: أخلصي..مصيه و غرقيه فى بقك علشان يدخل طيزك بسهولة فشرعت هيفاء تمصصه مصا ختى أغرقته بلعابها وهي تتأوه و تشتعل رغبة من أصابع آية فى شرجها و من ملمس الزبر فى فمها و على لسانها! تناولت آية الزبر وضعته على فتحة شرجها فدفعته مكان أصابعها و صرخت هيفاء وقد ساخ معظمه في طيزها فسقطت هيفاء من الألم و المفاجأة على بطنها و هى تحاول ان تفتح فخذيها حتى لا يؤلمها الزبر!
أثار آية منظر هيفاء و هي تفعل ذلك و في نفس الوقت تحاول أن تستوعب الزبر في داخل أحشائها و تتألم فتركته آية منغرساً فى شرجها و ارتمت على كسها في سحاق بنات شراميط في حمام الشركة لتلعقه و تدلكه قائلة : بحبك هيفا و باحب الكس ده قوى ياما نفسى أفتحك يا شرموطة. ثم عادت الى الزبر و رفعت هيفاء لتستقر على ركبتيها مرة اخرى وجعلت تنيكها بالزبر الصناعى بيد و اليد الخرى تفرك زنبورها حتى أتت هيفاء شهوتها و شهق وجيه مدير الشركة الشهواني الخول وهو يفرك زبه ملقياً بشهوته! راح يلهث وهو يرى آية تخرج الزبر و وضعت اصبعها الوسطى مكانه ليمر بشرج هيفاء قبل ان يعود الى حجمه الطبيعى و حوله فراغ حتى اطبق أستها على اصبعها فقالت لهيفاء : طيزك بقت دلوقتى وسعت يا شرموطة… فابتسمت هيفاء و هى تهز طيزها مداعبة آية و اصبعها الذى لا زال فى دبرها الساخن عندما فجأة سمعت اآيةو هيفاء باب حمام الشركة يقرع ! تسمرت هيفاء و انقبضت كل عضلاتها و قامت تلبس ثيابها لكن هيفاء كانت فى توترها قابضة على اصبعها داخل شرجها أخذت آية تهدئها قائلة : فى ايه يا حبيبتى ؟؟ عادى هالبس و هاطلع كأنك بترجعي و أنا بساعدك…و بعدين دي البنت صفاء الجديدة متفهمش حاجة…وفعلاً مثلت الفتاتان الدور على البنت صفاء و تعكزت هيفا عليهما حتى غرفتها و غابت الصورة من كاميرا المدير الشهواني الخول و انقطع البث وهو يحملق في شاشة لا ب توبه و قد قرر أن يستمتع بهما سويا!!

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى