مسلسل رحلة عاهرة الحلقة 23: العاهرة تعلن توبتها و قوادها يهدد

في كافيه من كافيهات اسكندرية قابلت بديعة قوادها روكو. كانت بديعة آنذاك في حداد متشحة بالسواد وضربت الحجاب الأسود فوق دماغها و لبست نظارة سوداء وانفعل روكو لما عرف بموت بيبا زميلتها وقالت بديعة دامعة:” البيت في حداد لمدة 3 أيام…” شالت النظارة تمسح عيونها فقال روكو متصنعا الأسى يعزيها:” معلش يا روحي…كلنا هنموت المكنش النهاردة يبقى بكرة….ربنا يسامح اللي كانوا بيمارسوا معها بقا…” رفع كأسه فوق شفتيه فهاجت بديعة و ودت العاهرة تعلن توبتها و نظرت له بحدة باكية:” انا خايفة بقا…خايفة تكون نهايتي كدا و أنا لسة في المجال دا…” ثم هزت رأسها يمينا ويساراً:” لا لا…هامشي لازم أمشي…” بكل برود سألها روكو:” قصدك أيه يعني بانك تمشي ها قولي كدا؟!”
بديعة ما زالت تبكي:” يعني حاقدم استقالتي…” ثم نظرت له:” انا خلاص ….عندي فلوس كفاية و استمتعت بحياتي زي ما انا عايزة..خلاص كفاية بقا…عاوزة أتوب…” أرادت العاهرة تعلن توبتها و راح قوادها يهدد فقال روكو معترضا محتجا: “يا سلام بالبساطة دي؟!” وراحت بديعة تمسح دموعها و واصل روكو:” أنا صرفت عليكي كتير عشان اوصلك للي أنت فيه…وف الاخرعاوزة تتوبي يا اخا آحة!!” انفعلت بديعة زاعقة:” وكنت بتاخد 50% عاوز أيه تاني…انا ممكن أبلغ عنك.” روكو ضاربا كفه على صدره غير مصدق:” أنا…تبلغي عني أنا؟!” ثم واصل بعنف:” أعرفي أنك ملكيش مستقبل من غيري…هتحوسي وشرفي.” بديعة:” ابدا هاروح نادي ليلي…مش هاحتاج لك تاني…” روكو:” هتتصلي بيهم وتروحي و هيقفلوا أبوابهم في وشك…ها زي المرة اللي فاتت.” هنا صرخت بديعة وعرفت تدابيره السابقة وو انفجرت في وجهه:” أنت يا سافل يا ابن القحبة اللي عملت كدا! صح أنا ممكن أخيطك واسجنك…” روكو:”أيوة انا….أنا ممكن أسد كل الأبواب في وشك…” بديعة في سورة جامحة:” يا كلب أنت مفكر نفسك تخوفني يا خنزير أبدا…” هنا ثار روكو و أشهر في وجهها مطواه:” انت باين عليكي عاوزة مشاكل بجد…” أمسكها من زراعها و نضهت بديعة تصرخ:” سيب دراعي يا مجرم يا مجرم…ألحقوني” تجمع حولها كل من في الكافيه و تحلقوا وتنادى الناس:” مجرم…ألحقوا…هاتوا الشرطة….البوليس…” هنا أقفل روكو مطواه و هدئ الأمور:” في أيه؟! مالكم مفيش حاجة خلاص…..” شد زراع بديعة و أقعدها إلى جواره ودوعها نازلة على خدودها و لطف الجو معها وحاسب وقلها بكل هدوء: “فكري يا بديعة…احنا مستقبلنا مع بعض…يلا سلام…”
قبض على روكو في مشاجرة و ذهب إلى القسم بات فيه ليلتين وهنا تقول أولمبيا لبديعة وهي تمارس رياضتها على آلتها:” عارفة لو مش تبلغي عنه هيخرج في أيام…بلغي عنه بالمرة دلوقتي…” بديعة:” لا انا ميرضنيش أسجنه..” أولمبيا:” عموما لو عمل حاجة تانية أنا هاشرف على حبسه بنفسي…” بديعة:” أيوة كدا أسحن بردو… أنا كدا كدا ماشية آخر الأسبوع” كادت العاهرة تعلن توبتها لولا ان قوادها يهدد و يبتزها إلا أنها أصرت وقالت بأسى:” أنا ما أقدرش أستمر بعد اللي حصل لبيبا…” قالت أولمبيا ناهضة:” هتغيري رايك في كام يوم وتبقي شوفي..” ثم قالت تعرض عليها:” تعالي احميك زي اول مرة…حمام حلو دافي…” بديعة بضيق:” بلاش النهاردة حاسة اني مشوشة و تعبانة..” ثم بقت تنهنه:” وكمان الدورة عندي اتاخرت…” اولمبيا:” طيب و الجهاز ..راح فين…” بديعة:” انشال من فترة وأنا مش واخدة بالي…” أولمبيا:” يا ربي…انت ناقصة….” راحت بديعة تبكي وتقول:” أنا حزينة و حاسة اني وحيدة أوي.” مالت عليها أولمبيا ربتت على زراعها أخدت راسها على كتفها:” لا متخفيش انا معاكي…مش لازم تكوني حامل يعني…عموما أنا هوديكي مكان رحت له قبل كدا…لازم تسافري لإيطاليا ….” بالفعل استخرجت لها أولمبيا جوزا سفر و في ظرف يومين استقلت بديعة ظهر الباخرة في ثلاثينات القرن الماضي لتبدا من جديد رحلة عاهرة مصرية في بلاد الأجانب. سرعان ما تعلمت بديعة الإيطالية العامية و انطلقت و كانت أولمبيا قد رتبت لها الأمور هناك فعرفتها ببيوت دعارة و زميلات لها فلم تحس بالغربة. على ظهر السفينة كشف طبيب عليها عشان يشوف لو كانت حمل أو لأ. نامت على ظهرها رفعت ساقيها كشفت عن كسها وجاء الطبيب يجس مهبلها بمجس طبي فقالت له:” خايفة اكون حامل…” قال لها و هو يقترب:” هانشوف…وريني…” راح يفحصها و يدخل أصابعه في كسها و مساعدته معه وخافت بديعة غير ان الطبيب طمنها وراح يلعب في بزازها ويسخن عليها و ناكها أيضا….يتبع…

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى