احلى زب ناكني و دخل في كسي حجمه كبير و طويل

ساحكي لكم عن احلى زب ناكني و دخل في كسي و هو زب احد جيراني و كان جاري عبده شاب وسيم و يذبيني باناقته و طريقته في الكلام مع الفتيات فهو يجعل الفتاة تذوب في حبه و انا واحدة من الفتيات كنت متيمة بحبه . و التقيت انا و عبده في بيت جدته التي تسكن قريبة من الحي الذي نقطن فيه و هي كبيرة في السن و قد ادخلني بطريقة سرية ثم اغلق علي الغرفة و انتظر حتى نامت جدته و انطلق النيك و بمجرد ان كشف لي عبده عن الزب حتى تحركت الشهوة في الكس و اشتعلت فقد رايت زب جميل جدا و كبير و غليظ باجمل راس وردي راته عيناي و واقف كانه حديدة و انا بدات بسرعة ارضع له و امص بكل حرارة .

ثم تركني عبده انا و زبه وجها لوجه في اثارة جميلة مع احلى زب ناكني و رضعت حتى سخنت و لحست لذة الزب الجميلة و الخصيتين ثم قلت له اريده هذا الزب الوحش الكبير في كسي و تمددت و فتحت رجلاي و رفعتهما قليلا .. ثم ارتمى عبده على جسمي و هو يقرب زبه من كسي و يقبلني بقوة و انا اشعر بالحرارة الجنسية الجميلة التي كانت تتحرك في داخلي و هو يحاول ان يحشر زبه و يمسكه و يعدله و انا لما احسست بالراس في بظري هيجني الامر كثيرا و انا مع احلى زب ناكني و فتحت رجلاي اكثر و بما ان كسي كان لزج فان مرور الزب فيه كان امر سهل جدا

و رغم انه احلى زب ناكني و كبير جدا الا ان مروره في كسي كان بسيط و سهل جدا و عبده احس بحلاوة كسي و ادخل زبه بقوة في الكس و هو يقبلني بلات توقف و يتحسس على بزازي و افخاذي و انا افتح له رجلاي اكثر .. و لما ادخل زبه بدا يحركه بقوة الى الامام و الخلف و انا احس ان الزب يدخل للخصيتين بقوة و اشعر بمتعة جنسية كبيرة جدا و كان مرور الزب في مجرى طسي جميل و احس ان طوله لا ينتهي و عبده يقبلني باحلى متعة و يعانقني ثم يعود لتحريك الزب كانه يحفر في كسي و انا كنت استمتع مع احلى زب ناكني و اجمل لحظات جنسية لا تنسى

ثم اصبحت حركات الزب و دخوله و خروجه سريعة جدا الى درجة انها جلبت لي رعشة جنسية كبيرة و ساخنة جدا و اجبرتني على اخراج الاهات و الصراخ من شدة المتعة و عبده كان ينيك بسرعة لانه يريد ان يقذف الشهوة و يخرجها .. و سخن الزب اكثر حتى اصبح كانه جمرة و لكن سخونته لذيذة جدا و لم يكن فيها اي الم و انا ارتعش واستمتع معها احلى متعة جنسية مع احلى زب ناكني و اقوى لقاء جنسي الى ان وضع عبده ذلك الزب الجميل الساحر في فمي و بدا يكب على وجهي حليبه الساخن بكل لذة

 

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى