امص بزاز السحاقية و اصابعي في كسها و هي تتغنج و تشتعل بالمحنة – الجزء 3

حين ركبت عليها وضعت كسي على كسها و اان امص بزاز السحاقية والعق فيهما و هي كانت تتغنج و سخنت و اعجبتها حرارة كسي المتطابق على كسها و حتى كسها كان يخرج الحرارة النارية بقوة و يفرز احلى حرارة جميلة و انا احك كسي على كسها و ادفع الى الامام و الخلف بقوة و بلا توقف .. و كنت اسمع اهات حارة جدا اه اه اح اح اح اح و هي تغمض العينين و تخرج اللسان و تواصل التمتع معي في اجمل متعة و احلى اهات و انا انيكها و احك كسي على كسها من دون ان اقدر على ترك الحلمات و البزاز من يدي لانها فعلا كانت ناعمة و لذيذة و تمنيت لو انني رجل املك زب

و سخن كسي و انا فوقها امص بزاز السحاقية و هي تفتح رجليها و تلويهما على جسمي و طيزي و انا احك زبي بقوة  واضخه بحرارة كبيرة الى الامام و الخلف بلا توقف و المتعة الجنسية جميلة جدا و حتى تحريك طيزها بفلقاته الكبيرة كان امرا جميلا جدا . و صفعت طيزها و انا ارضع و اشتهي تلك الحلمات الواقفة و ادخل احيانا راسي بين اثدائها فهي تملك اثداء كبيرة جدا و جميلة متماسكة و انا امص بزاز السحاقية مص ساخن جدا و احس ان الرعشة بدات تهزني و تتحرك في كسي مثلما كانت تتحرك في كسها و النار مشتعلة في داخلي و كلانا تلهث اه اح اه اه اه اح اح اح.

و صرخت انا بقوة اها اه اه اه الحسي كسي و كنت انا امص بزاز السحاقية لكن اتتني الرعشة و يجب ان تلحس لي كسي و كانت تعلم اني احب بزازها و وضعت حلماتها بين شفرتي الكس و بدات تحك كسي على بزازها الكبيرة و تنظر الي كيف كنت اتمحن عليها . ثم بدات شهوتي تهدا لما اخرجتها لكني بقيت راغبة بشدة في اللحس معها و التمتع بنعومتها و حلاوتها و انا امص بزاز السحاقية الفاتنة الجميلة التي كانت معي و اضع راسي عليها كانها وسادة و هي تضحك و تعلم انني احب بزازها و تعاملني بدلع كبير لما اطلب منها ان تضع حلمتها في فمي

و لم اكتفي بالنيك مرة واحدة فقط معها بل اعدنا الكرة و نمنا في احضان بعض مرة اخرى نمص لبعضنا و نرضع البزاز و هي ايضا رضعت بزازي و لحست كسي رغم ان بزازي ليست كبيرة و اخرجت مني رعشة اخرى و انا تشبعت بالنيك و السحاق الجميل المثير . و نمت في ذلك اليوم و انا ارى في احلامي ذلك الصدر الكبير و حتى في احلامي كنت ارى اني امص بزاز السحاقية و العب بهما بلا توقف و احس برعشة جميلة جدا اثناء نومي و اسمع اهاتها الساخنة جدا اه اه اح اح اح اح و هي تعانقني .

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى