انيك الرجل الشاذ من طيزه البيضاء و هو يستمني و قذفنا مع بعض اسخن حليب

ما احلى اللواط و انا انيك الرجل الشا من طيزه و احلى ما في الامر انه كان رجل متزوج و كبير و يعمل في وظيفة مرموقة و لا تبدو عليه اي علامات من علامات الشذوذ و حتى لما ارسل لي دعوة على الفايسبوك تفاجات فهو لا يعرفني و ليس في سني . و اقمت معه علاقة على الفايسبوك عادة لم تتجاوز حدود اللايك و التعليق لكن ذات مرة تبادلنا الرسائل مع بعض و اخبرني انه يحب الشباب الصغار و لكن كان حذر جدا و يشترط السرية و انا رغم اني لم اقم من قبل اي علاقة جنسية لا مع رجل و لا مع امراة كنت ارى الامر غريب جدا و كانني في حلم الى ان التقينا على ارض الواقع

و قد اعجبني الرجل و كان في الخمسين او اكثر و له جسم ممتلئ جميل و عليه بعض الشيب في راسه و كنت اريد ان انيك الرجل الشاذ و مستعجل على بداية النيك  و كنا واقفين نتبادل القبلات الحارة و كلانا يحرك يديه على جسم الاخر و يدي وقعت على مؤخرته و بدات المسها و اتحسس عليها . ثم اخرجنا الازبار و زبه كبير جدا و لا يمكن مقارنته بزبي لكن زبي كان حاد مثل السيف و منتصب و لا اعرف كيف وضعت يدي على زبه اتحسس و هو يلعب بزبي و نحن نتبادل قبلات ساخنة جدا و انا اريد ان انيك الرجل الشاذ بكل قوة و شهوتي مشتعلة على جسمه

ثم خلعت له كل الشياب بينما انا انزلت فقط بنطلوني الى الركبتين و هو لما راد رايت انا طيز جميلة بيضاء كالحليب بلا شعر كانها طيز امراة و انا بسرعة بدات انيك الرجل الشاذ و وضعت له زبي في فتحته التي لم تقاوم كثيرا زبي . و ادخلت زبي للخصيتين بقوة و انا ابصق على مؤخرة زبي و الفتحة كلما احركه و اشعر بحرارة جنسية جميلة جدا و هو يستمني و مستمتع جدا و يطلب المزيد و انا ما زلت ادخل زبي للخصيتين و استمتع و اكتشف حلاوة النيك من الطيز و انا انيك الرجل الشاد و امارس معه اللواط حتى اخبرته اني اريد ان اقذف و لم اعد قادر على التحكم في الشهوة

و صرخت اه اه اريد ان اقذ و هو قال نعم انا ايضا و قابلنا الازبار على بعض لينفجر الحليب منا بقوة كبيرة و زبي يرمي حليبه على زبه و زبه يرد بقوة كبيرة و الشهوة التي كانت بيننا حارة و جميلة و لذيذة جدا و المتعة الجنسية لم يسبق لي ان عشتها . و حتى المني اختلط و بدانا نمسح ازبارنا على بعض و نداعب على الرؤوس و نحن نضحك بعد متعة جنسية كانت حامية نار و انا اشعر باجمل نشوة و انيك الرجل الشاذ الذي مارست معه اللواط عدة مرات بعذ تلك الحادثة

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى