نحب ندخل زبي و نيك الترمة و السوة و نحب نيك نقوشة و القحاب- الجزء 13

كل خطرة نيك وحدة نحب ندخل زبي في حتشون واحد اخر و نحب كل انواع النسا و من كل العمر و كاين واحد النوع من النسا نموت عليه و هو الطاطت الكبارات كيما الطاطة الروجية ياسمينة لي لقيتها تشري في السيبيرات و كانت لابسة عباية كحلة .. انا ك شفت ياسمينة وقفت بلخف و هذاك النوع نموت عليه معمرة و مترمة و الزيزة تاعها كبيرة و كل حاجة فيها تهيجني و هي شافتني نكحل لها و عجبها الحال و فرحت و تبعتها كي خرجت و قلت لها نلحقك وين راكي رايحة و هي قالت لي راني رايحة لحسين داي قلت لها اطلعي ماشي مشكل و كنت حاب نيكها .

و كي لحقتها قدام دارها قالت ارواح معايا علابالي راك سخون و انا كي سمعتها النار شعلت و نحب ندخل زبي في حتشون الطاطة و دخلنا و عرات و نحات العباية الكحلة تاعها و شفتها ابوار على اللحم كانت لابستها و هجمت انا على زيزتها نمص و نرضع .. و الراس تاع الزيزة كنت حاب نقطعو بالعض و هي عجبها الحال و السوة تاعها كانت سخونة و مشمخة كي مسيتها و قلت لها طاطة انا نحب ندخل زبي انتي سوتك تحب الزب قالت لي ايه نموت عليه و توحشتو ايا دخلو بركا ما تهيج في حتشوني و انا طبعت زب و حصلتو في سوتها و دفعتو و دخل يجري في السوة .

اه شحال نحب ندخل زبي في السوة السخونة مع الطاطات و هوما من كثرة لي يحبو الزب ما يقدروش يخبو التوحويح و كنت انا راكب فويها و ندخل و نخرج زبي للقلاوي و نبوس و نلحس الزيزة تاعها و نمص لها الراس .. و كانت ياسمينة حاكمة ظهري و ترمتي تخلط فيهم و انا ما زالني ندفع في زبي و نيك فيها و نبوس ونلحس الرقبة و قلت لها راني حاب نرميه بقوري قالت لي نموت على البقوري و انا نحب ندخل زبي بقوري و كي قمبعت الترمة تاعها ولات تبان كبيرة اكثر و انا حطيتو في سوتها و بديت نبومبي و نشوف الترمة الكبيرة الشابة قدامي تهيجني .

و كنت نلهث من الشهوة اه اه اه اه اه و انا نشوف الثقبة تاع الترمة و نضربها بالكف و نشوف ترمة تاع طاطة كبيرة قدامي تترعد و تتحرك كي نحرك زبي و خطرات كنت نخرج زبي و نحطو على الشقة تاع ترمتها و نحكو شوية بصح بلخف نسخن و نعاود طبعو في الترمة . و بقيت نبومبي و نيك في ياسمينة بقوري حتى جبتو و طيرت في سوتها و الحاجة لي نحبها في الطاطت هي انك تفرغ في السوة نورمال بلا ما تخاف ترفد الجوف و انا نحب ندخل زبي و نيك حتى نجيبو في السوة بلا ما نخاف و نفرغ الاز داخل السوة حتى نبرد و يرقد زبي

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى