زبه لذيذ جدا و حرارته جميلة و انا اتناك في طيزي و استمتع متعة نار

في ذلك اليوم كان زبه لذيذ جدا و حلاوته لا تنسى و انا كنت اريد ان امارس الجنس مع زميلي ريان لكن هو شاب خجول جدا و لم يكن يفهمني و ربما هو ايضا كان يريد ان ينيكني و لكن لم يقدر على مصارحتي … و التقينا في نيكة حدثت بطريقة عفوية مع الوقت حيث كنا في خلوة جميلة جدا في خلف الوادي و كان الجو ربيعي و رائع و الكلام بيننا قادنا الى العناق والتقبيل و كلانا اصبح ساخن و يريد ان ينيك و لاول مرة اخرج ريان زبه و رايت زب جميل جدا لم اكن اعرف انه يملك واحد مثله اسمر و طويل و رضعته و لحسته حتى سخنت ريان ثم طلب مني ان اعطيه الطيز ينيكه و انا خلعت كيلوتي بسرعة و انحنيت .

ولما راى ريام مؤخرتي هاج عليها و امسك زبه و وضعه في فتحتي و كان له زب لذيذ جدا حيث شعرت بحرارته بمرد ان تلامس مع طيزي و بدا ريان يبلل زبه بالريق و اللعاب و هو يحاول ان يحشره و الشهوة في زبه كانت واضحة من خلال الانتصاب بينما انا كنت ساخنة نار … و ما اجمل لحظة اختراق الزب لفتحتي حيث شعرت بوخز جميل و الم ناعم جدا جعلني ارخي طيزي امام الزب و هو ما زال يدخل و يدفع بقوة كبيرة و شعرت بمتعة لا توصف و كان زبه لذيذ جدا و جميل و ريان اكمل ادخال زبه بالكامل للخصيتين في طيزي و هو في ذروة المحنة و المتعة الجنسية .

و سمعت اهاته و هو يهمس في ادني حبيبتي انتي لذيذة اه اه اه و زبه لذيذ جدا و مذاقه لا يعوض و انا كان كسي يسيل لكني كنت اتناك في مؤخرتي اسخن نيك و اذوق احلى جنس و لما يلعب ببزازي يهيجني اكثر و اتمنى لو كنت اتناك في طيزي . ثم اصبح يحرك زبه بسرعة كبيرة جدا و لا يقدر على التوقف و هو ما زال يقبلني و يمسك صدري و زبه لذيذ جدا و ما زال ينيكني في الطيز و اسمع صوت حركات زبه و من حين لاخر يضيف البزاق لزبه حتى يتحرك بطريقة اسرع و اسهل الى ان شعرت بحرارة كبيرة تخرج من الزب و تجعله ينزلق اكثر و عرفت انه يقذف ..

نعم كان في تلك اللحظات يقذف و هو يئن اه اه اح اه اح اح اح و كان يتعصر من الشهوة و المتعة لان زبه لما كان يقذف كان في ذروة المتعة و انا ايضا كنت سعيدة جدا لساعدته و اريد ان العب بكسي حتى استمني و اخرج شهوتي لكني تماسكت و تركته ينيك بحرية و حلاوة جنسية على راحته … و انتهينا من النيك الساخن جدا و اخرج زبه و هو يمسحه على الاشجار و النباتات و منظر زبه المرتخي ايضا جميل و كان النيك معه ممتع و ساخن نار و زبه لذيذ جدا و حار

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى