الزب فشخ كسي بالنيك و حبيبي يلهث من شدة الشهوة

ما احلى متعة الجنس و الزب فشخ كسي بالنيك و لاول مرة رايت صديقي و حبيبي بتلك الحرارة الجنسية حيث لم يتكلم معي و كانت نبضات قلبه معبرة جدا و هو يقبلني و يلهث و يعريني ثم بدات يبحث عن اخراج الزب و لما اخرجه كان جميل و كبير و رائع جعلني اذوب في منظره و حلاوته من اول نظرة . و مرت الامور بسرعة جعلتني لا اتذكر الا لحظة دخول الزب في فرجي و كان دافئ و ساخن نار كانه رمح يطعنني و حتى كسي ابتل بسرعة مستسلما لعنفوان ذلك الزب الجميل ليتركه يدخل و يغرق في بحر كسي و بسرعة حتى اصبح يتحرك بكل حرية و يدخل و يخرج

و كانت متعة دخول الزب للخصيتين في كسي جميلة و جعلتني لا اقدر على التحمل و بدات اوحوح بقوة اه اح اح اح و الزب فشخ كسي و مزقني و الدماء تسيل مني لكن المتعة و الحرارة جعلتني انسى كل شيء و حبيبي كان زبه مدمر كانه وحش . و اختلطت حرارة زبه مع حرارة الكس الذي كان يسيل و هو يحرك زبه الى ان ذبت تماما و تركت حبيبي ينيكني و ان مستسلمة حيث كنت انظر اليه و انا اتاوه اه اح اه اه و اخرج اسخن غنج جنسي و الزب فشخ كسي و مزقني بالنيك احلى تمزيق و انا اصرخ اه اه اه اح اح اح اكمل ادخل اه اه هكذا احب زبك اه اه احب الزب الكبير اموت في زبك حبيبي نيكني اه اه اه

ازداد البلل في كسي اكثر و انا في اقصلى متعة جنسية و الزب فشخ كسي و مزقني بالنيك و لم اكن انتظر الى لحظة سكب الزب للحليب و لكن حبيبي كان متماسك و كان نياك و لم يتسرع في انزال حليبه بل كان ينيك على راحته و من حين لاخر كان يقبلني من فمي و يتحسس على بزازي من دون ان يتوقف زبه عن النيك . ثم شعرت برعشة جميلة كانت في كسي تجعلني اشعر برغبة كبيرة في الصراخ و انا اكل الزب بكسي و الزب فشخ كسي بالنيك و احسست انه مزقني و وسع فتحتي لكن الامر كان مجرد احاسيس تاتي من الشهوة و الزب ما زال يتحرك الى الامام و الخلف بلا توقف

ثم اخدني حبيبي في حضنه بقوة و هو يعانقني و يقبلني بلا توقف و بدا زبه يرتعش و هو في داخل كسي و يخرج الحليب الحار الساخن جدا و انا اسمع اه اه اح اه اه اح و حبيبي كان يتفجر و الشهوة تتفجر من زبه بكل حرارة و هو احيانا يقبلني في الفم و احيانا في الرقبة بكل حرارة . و انا ايضا كانت رعشتي تتوافق مع تلك الرعشة لانني احب الزب الكبير خاصة لحظات القذف حين يخرج منه المني الساخن و اشعر برعشة حبيبي و حلاوتها الكبيرة .

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى