سكس محارم

قصص سكس محارم نار و محارم سكس ساخن بين اخ و اخته و اب و بنته و شاب وامه في جنس محارم و نيك محارم عائلي في اوضاع سكس مثيرة و جنس حامية لعشاق النيك العائلي و سكس المحارم المملوء باللذة الجنسية و حلاوة النيك الرائعة

عمتي السحاقية جعلت مني دمية تلعب بها و تتمتع بها كما تشاء

كانت عمتي السحاقية امراة جميلة و تلبس اشيك الثياب و انا كنت منجذبة نحوها منذ صغري و اراها قدوتي فهي تملك كل شيئ المال و الجمال و الجسد فجسمها ممتلئ بطريقة

انيك خالتي و هي تضحك و تطلب مني ان اقذف حليبي على وجهها

قبل ان احكي لكم كيف كنت انيك خالتي الجميلة ذات احلى طيز و بزاز ساخبركم عن مواصفاتها فهي خالتي الصغرى و عمرها اربعين سنة بينما انا عمري ثلاثون و هي غير متزوجة

اغتصبني اخي بالقوة و افقدني عذريتي ثم هرب من البيت

الى غاية كتابة هذه الاسطر لست مصدقة كيف اغتصبني اخي بتلك القوة رغم انه كان حنونا و يحبني علما انه في عائلتنا نحن خمسة ذكور و ثلاث فتيات و اخي الذي اغتصبني هو الاصغر في البيت و لم يكن قد اكمل العشرين من عامه حين فعل فعلته بينما انا عمري اثنان و ثلاثون و لم […]

ابنتي تنام عارية و انا اشتهي جسمها و استمني حتى اقذف

بقلم‎ bouzeb بتارخ‎ 2015-01-07 وسوم: ابنتي عارية, استمني على ابنتي, اشتهي ابنتي

رغم اني لست راضيا عن فعلتي الا انها الحقيقة و هي ان ابنتي تنام عارية في غرفتها و انا اتسلل في الليل حتى ارى جسمها و اخرج زبي و اقذف حتى احلبه و اخرج المني و احس بشهوة

الجنس مع امي كان ساخنا حين طلبت مني ان انيكها بلا رحمة

بقلم‎ bouzeb بتارخ‎ 2015-01-06 وسوم: امي مثيرة, انيك امي, اهتز جسمي بالشهوة

ربما يبدو عنوان قصتي الجنس مع امي غريبا جدا لكنها قصة حقيقية حدثت معي منذ سنوات رغم ان امي امراة عادية و في كامل قواها العقلية و لم تكن امي جميلة جدا وا مثيرة فهي تملك طيز

زبري ينتصب على طيز اختي الكبير ثم انيكها و هي نائمة

بقلم‎ bouzeb بتارخ‎ 2014-12-31 وسوم: العب ببزازها, تمتعت بجسم اختي, زبري ينتصب

منذ ان بلغت و زبري ينتصب على طيز اختي الكبير جدا فانا املك اخت جميلة و اكبر مني و لها طيز كبير و كلما اراها تمشي و طيزها يتحرك مثل الجيلي اسارع الى الحمام كي استمني

نيك محارم مع ابنة اخي التي وجدتها ممحونة تلعب بكسها

بقلم‎ bouzeb بتارخ‎ 2014-12-25 وسوم: ارى بزازها, تجلس على زبي, صدري يلامس صدرها

انا و ابنة اخي عشنا نيك محارم ساخن و جميل و لم يكن متوقع فانا عمها و عمري خمسة و ثلاثون سنة و لبنى ابنة اخي عمرها ثمانية عشر سنة و قد دخلت عليها فوجدتها رافعة روبها

مرر الى الاعلى